منتدى تسنيم الجنة الاسلامي للبنات فقط
السَلاَم’ عليكم ورحمة الله وبركاته
أَََهلا و سهلا بك معنا في منتدى تسنيم الجنة
فلتتقضلي بالتسجيل فهذا يسعدنا كثيراا



سبحان الله وبحمده,عدد خلقه,ورضا نفسه,وزنة عرشه,ومداد كلماته
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام ارجو التنبيه بخصوص التسجيل

عند تسجيل بياناتكم الشخصية يطلب منكم تفعيل العضوية وذلك اما بالذهاب الى الايميل اوانتظروا حتى يتم تفعيله من طرف الادارة

اتمنى تكون وصلت الفكرة وان شاء الله تتسجلوا معنا

وهذه صفحتنا على الفيسبوك


https://www.facebook.com/pages/%D8%AA%D8%B3%D9%86%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9/672561012830785

صلى عليك الله يا علم الهدى واستبشرت بقدومك الأيامُ هتفت لك الأرواح من أشواقها وازينت بحديثك الأقلامُ

شاطر | 
 

 :: تدبر القرآن .. الأثر القلبي والسبيل العملي ::

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عين تسنيم
المديرة
المديرة
avatar

معلومات العضو : المغرب
عدد المساهمات : 565

مُساهمةموضوع: :: تدبر القرآن .. الأثر القلبي والسبيل العملي ::    13/8/2010, 12:57


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


تدبر القرآن .. الأثر القلبي والسبيل العملي


عندما ترتطم أمواج البحر الهائج وتتضايق ملمات الحياة وتزداد الخطوب المؤلمة..عندها لا يجد المرء غير ربه - سبحانه -، يبث إليه شكواه، ويناجيه في جوف الليل البهيم، بكلمات صادقة ودعاء لحوح مخلص.. أن ينجيه الله مما يكره ويقربه من كلما يحب...

والمؤمن المتصل بربه برباط وثيق يفزع إلى كتاب ربه القرآن فتهدأ نفسه بقراءته وتطمئن روحه بقربه وتسليته وتأمن ذاته بالإيمان بمعانيه.

والقلب الصدوق يتعلق بالقرآن الكريم فلكأن القرآن دائما قنديل يضيء ظلمته وكوكب دري يوقد من شجرة مباركة يمدها الحق واليقين.

وعندما ينتشي العبد الصالح بينما هو يقرأ القرآن نشوة الشعور بقدر النعمة ويتدبره تفيض آثار القرآن على جوارحه عامة.. فهو يرى بالقرآن ويسمع بالقرآن ويتحرك بالقرآن.. لكأنما قرآن يتلى كلما ترك بصمة إيمان وتقوى في كل مكان يحضره..

قال الله تعالى:
" إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيماناً وعلى ربهم يتوكلون ".


عندما ترتطم أمواج البحر الهائج وتتضايق ملمات الحياة وتزداد الخطوب المؤلمة.. عندها لا يجد المرء غير ربه - سبحانه -، يبث إليه شكواه، ويناجيه في جوف الليل البهيم، بكلمات صادقة ودعاء لحوح مخلص


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



نظرة لمقدار النعمة:

إن العبدالصالح ليتأمل قدر تلك النعمة العظيمة التي اختص الله - سبحانه - بها تلك الأمة وهي القرآن المجيد، فأي فضيلة تكافئ ذاك الخير العميم وتلك الرحمة الربانية؟

يقول - سبحانه -:
" هذا بصائر من ربكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون "



وقال - سبحانه -:
" لقد جاءكم من الله نور وكتاب مبين، يهدي الله به من اتبع رضوانه
سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى
صراط مستقيم ".



وقال - سبحانه -:
" ولو أن قرآنا سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى.. ".



وقال - سبحانه -:
" أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن في ذلك لرحمة
وذكرى لقوم يؤمنون ".



وروى البخاري ومسلم عن أبي هريرة قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: " ما من نبي إلا أعطي من الآيات ما مثلها آمن عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحاه الله إلى فأرجو أن أكون أكثرهم تبعا يوم القيامة "يقول ابن مفلح ناصحا حامل القرآن بشكر تلك النعمة العظيمة " أن يعتقد جزيل ما أنعم الله عليه إذ أهله لحفظ كتابه، ويستصغر عرض الدنيا أجمع في جنب ما خوله الله تعالى ويشكره.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


فاقة في القلب لا يسدها غير القرآن..

إن بالقلب لفقرا وفاقة مستشعرة من كل أحد كما يستشعر بنقص ذاتي في إيمانه كلما عصى ربه وخالف أمره، ومن ثم فهو بحاجه لسد ذاك الثلم وإبعاد تلك الفاقة بالتوبة وبالقرآن وتدبره وتعلم مقاصده سد لذاك الخلل والذوبان في آفاقه علاج لتلك الوحشة..

قال الله - سبحانه -:
" ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق... الآيات "


قال محمد بن كعب:
كان الصحابة في مكة مجاهدين فلما هاجروا أصابوا الريف والنعمة ففتروا عما كانوا فيه فقست قلوبهم فوعظهم الله فأفاقوا " تفسير القرطبي،وعن ابن عباس قال، قال أبو بكر: يا رسول الله أراك قد شبت! فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "شيبتني هود وأخواتها " أخرجه الترمذي.


ويقول ابن مسعود:
"إن أقواما يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، ولكن إذا وقع في القلب فرَسخ فيه نفع "


وقال جندب بن عبد الله:
" كما مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ونحن فتيان فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا إيمانا ".


إن العبد الصالح ليتأمل قدر تلك النعمة العظيمة التي اختص الله - سبحانه - بها تلك الأمة وهي القرآن المجيد

وقال النووي - رحمه الله -:
" ينبغي للقارئ أن يكون شأنه الخشوع والتدبر والخضوع فهذا هو المقصود المطلوب وبه تنشرح الصدور وتستنير القلوب ودلائله أكثر من أن تحصر وأشهر من أن تذكر "

قال الله - سبحانه -:
" الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم... " الآيات.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الصالحون لا يقرؤون القرآن إلا تدبرا..

قال الله - سبحانه -:
" قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذايتلى عليهم
يخرون للأذقان سجدا، ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا
ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا".


قال القرطبي:
" فكانت حالهم يعنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه الفهم عن الله والبكاء خوفا منه "


فالصالحون هكذا دائما وقافون عند تدبر الآيات يرددونها ويتفهمون معانيها،

فقد أخرج أحمد من رواية أبي ذر أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قام بآية حتى أصبح يرددها والآية " إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم "

ووقف تميم بن أوس الداري رضي الله عنه بآية يقرؤها ويرددها في جوف الليل الآخر حتى أصبح قوله تعالى1:
" أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن نجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات سواء محياهم ومماتهم ساء ما يحكمون ".


وقال ابن أبي مليكة:
سافرت مع ابن عباس من مكة إلى المدينة فكان يقوم نصف الليل فيقرأ القرآن حرفا حرفا ثم يبكي حتى نسمع له نشيجا ".


ويقول إسحاقبن إبراهيم عن الفضيل بن عياض:
" كانت قراءته حزينة شهية بطيئة مترسلة كأنه يخاطب إنسانا، وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة يردد فيها ويسأل ".


وقال محمد بن كعب:
لأن أقرأ " إذا زلزلت الأرض زلزالها والقارعة أرددهما وأتفكر فيهما أحب إلى من أن أهز القرآن كله هزا".


قال النووي:
وقد بات جماعة من السلف يتلو الواحد منهم الآية الواحدة ليلة كاملة أو معظمها يتدبرها عندالقراءة "


وقال ابن القيم:
" هذه كانت عادة السلف يردد أحدهم الآية إلى الصبح "


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


السبيل العملي التربوي لتدبر القرآن

لا شك أننا بحاجة جميعا إلى تدبر السبل العملية التي ننهجها لتدبر هذا القرآن العظيم اقتداء بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وصحبه والصالحين،

ونحن نقف معك أخي القارئ الكريم عند مجموعة من السبل العملية التي لا ينقصها سوى العزم على التطبيق والمداومة عليه:

1- عقد العزم واستحضار النية لتدبر القرآن

فلا يكون التدبر عابرا بل يكون عبادة كأي عبادة تلزمه النية المنعقدة المخلصة لله وحده

قال الشافعي:
" حق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستذكار من علمه والصبر على كل عارض دون طلبه وإخلاص النية لله في استدراك علمه نصا واستنباطا والرغبة إلى الله في العون عليه، فإنه لا يدرك إلا بعونه ".


2- اعتبار الإنسان نفسه هو المخاطب بآيات القرآن التي يقرؤها

يقول ابن القيم:
" أكثر الناس لا يشعرون بدخول الواقع تحته وتضمنه له ويظنونه في نوع وفي قوم قد خلو من قبل ولم يعقبوا وارثا،وهذا هو الذي يحول بين القلب وبين فهم القرآن، ولعمر الله إن كان أولئك قد خلو فقد ورثهم من هو مثلهم أو شر منهم أو دونهم وتناول القرآن كتناوله لأولئك " (مدارج السالكين)

وقال محمد بن كعب:
" من بلغه القرآن فكأنما كلمه الله ".


3- الانفراد والوحدة والتفكر:

فقد قال الله تعالى:
" كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون "


ويقول الحسن البصري:
" مازال أهل العلم يعودون بالتذكر على التفكر وبالتفكر على التذكر ويناطقون القلوب حتى نطقت بالحكمة "

ويقول ابن القيم:
" التفكر في القرآن نوعان: تفكر فيه ليقع على مراد الرب تعالى منه وتفكر في معاني ما دعا عباده إلى التفكر فيه.


4-محاولة التطبيق الفوري للأوامر والانتهاء الفوري عن النواهي:

قال ابن مسعود في قوله تعالى:
" يتلونه حق تلاوته "
قال: والذي نفسي بيده إن حق التلاوة أن يحل حلاله ويحرم حرامه ويقرؤه كما أنزله الله ".



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tasnime-al-janah.hooxs.com
 
:: تدبر القرآن .. الأثر القلبي والسبيل العملي ::
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تسنيم الجنة الاسلامي للبنات فقط :: الفئة الأولى المنتدى الاسلامي :: في هدى القران-
انتقل الى: