منتدى تسنيم الجنة الاسلامي للبنات فقط
السَلاَم’ عليكم ورحمة الله وبركاته
أَََهلا و سهلا بك معنا في منتدى تسنيم الجنة
فلتتقضلي بالتسجيل فهذا يسعدنا كثيراا



سبحان الله وبحمده,عدد خلقه,ورضا نفسه,وزنة عرشه,ومداد كلماته
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا وسهلا بزوارنا الكرام ارجو التنبيه بخصوص التسجيل

عند تسجيل بياناتكم الشخصية يطلب منكم تفعيل العضوية وذلك اما بالذهاب الى الايميل اوانتظروا حتى يتم تفعيله من طرف الادارة

اتمنى تكون وصلت الفكرة وان شاء الله تتسجلوا معنا

وهذه صفحتنا على الفيسبوك


https://www.facebook.com/pages/%D8%AA%D8%B3%D9%86%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9/672561012830785

صلى عليك الله يا علم الهدى واستبشرت بقدومك الأيامُ هتفت لك الأرواح من أشواقها وازينت بحديثك الأقلامُ

شاطر | 
 

 "الا الصوم فانه لي وانا اجزي به"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عين تسنيم
المديرة
المديرة
avatar

معلومات العضو : المغرب
عدد المساهمات : 565

مُساهمةموضوع: "الا الصوم فانه لي وانا اجزي به"   6/9/2010, 16:58

"إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"

الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلقه ومصطفاه وآله وصحبه ومن والاه؛ وبعد:

إن الله شرع الصوم لعباده رحمة لهم وعناية بهم فهو الغني الذي لا يضن عليهم برزقه ؛ كيف ؟! وهو الذي جاد عليهم بالجود قبل الوجود وتكفل لهم بإيصال أرزاقهم وحوائجهم مع كلتا حالتيهم من إقرار وجحود ..
ولا أراد لهم العنت والمشقة أو العذاب بالجوع والعطش؛ وهو الرؤوف بهم والرحيم لشأنهم ؟!
وإنما أراد لهم عبادة تكف النفس عن شهواتها وتردعها عن غيها فيصير العبد المؤمن سيداً عليها لا عبداً لها ..فيرتفع بها عن ضعة الحيوانات اللائكة إلى رتبة الصديقين والملائكة ..
فيترك العبد طعامه وشرابه وشهوته لله كمن لا حاجة له في هذه الدنيا إلا رضاه والمسارعة في الخيرات ولسان حاله يقول: ((وعجلت إليك ربي لترضى)) [طه:84]
ومن أعظم ثمرات الصوم: الإقبال على الله وتحصيل التقوى التي لا تنال بشيء مثله ، وكسر شهوات النفس ، والنشاط للعبادة ، والشعور بحال المعوزين وذلة المحتاجين فيرق قلب الصائم لهم ويحمد نعمة الله عليه ويقبل على الزهد والتخلي ، ويرغب فيما عند الله .
وأعظم ما فيه من اللطائف والمنن هو شهود حكمة الله وحكمه وشرعه وتشريعه ، وشهود مقام الرسول وصدقه فإن الدعي ـ وحاشاه ـ لا يأمر الناس بما يعسر معيشتهم ويشق على أنفسهم ويلجم شهواتهم ، وفيه شهود معجزة الدين الباهرة وحجته البالغة فاتباع الناس له ولو مع شقاء أبدانهم في الظاهر لما يصلح لهم من حال معاشهم ومعادهم وشيء يجدونه في قلوبهم؛ لهو دليل أنه من عند الله ..
ومن أجل ذلك وغيره كثير؛ قال سيد الورى صلى الله عليه وسلم عن ربه جل وعلا: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به " [متفق عليه واللفظ للبخاري]
- "إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به": فكل الأركان "راحة للعبد" في سبيل الله فالشهادتين راحة من الشرك والشركاء المتشاكسين ومن المناهج المنحرفة وتقلبها وانتكاسها والصلاة راحة من التوجه لمن لا ينفع ولا يضر ولا يغني شيئاً والزكاة راحة من حقد الفقير وإضراره وأمل في كفالة الغني إذا احتاج أو أدركه العوز والحج شهود لحالة الذل الجماعي وشهود عز الربوبية وهكذا، إذ أن جميع هذه الطاعات هي عبودية وخدمة فهي مناسبة للحال ، إلا الصوم فهو "تعب للعبد" من أجل مرضات الله فهو ترك ـ لا للحركات والممارسات ـ وإنما لأمس حاجات الإنسان الفطرية والبدنية من الشهوة والطعام والشراب؛ فهو من باب التنزه والترقي.
- وهو العبادة الوحيدة التي لم تنصرف قط لغير الله ، فربما شهد الناس لمخلوق بالألوهية بغير حق وربما سجدوا له أو ركعوا وربما تكافلوا بنظم اجتماعية ومؤسسات تأمينية وغيرها وربما حجوا لغير الله من حجر أو شجر أو بشر وربما دخلوا على الملوك دخول الذليل الصعلوك ليزيدوا في كبره وجبروته؛ لكن الصوم له شأن آخر فإنه لا صوم إلا لله وإلا فخبروني متى صام أحد من أجل أحد؟! ومتى تعبد المتعبدون أو تحنث المتحنثون لسمعه أو لبصره في غيبته أو أمن حضوره؛ فلا والله ما كان، ولو كان لتعب المعبود ـ بالباطل ـ من عابديه وتعذب بكثرة مراقبة صائميه ؟! إلا السميع البصير الذي لا يعزب عن علمه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض.
- والصوم رفع للعبد في مراقي الصعود من الطاعة والكمالات شهراً كاملاً؛ فكيف له أن يتسافل في دركات المعصية والدناءات بقية العام؟!
- و "إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به" إذ لا يظهر ولا يطلع عليه بمجرد فعله إلا الله فبقية العبادات إنما تكون بالحركات والسكنات إلا الصوم فإنه يكون بالنيات والامتناعات .. فلذا لا يدخله شوب الرياء في ظاهره إلا قليلاً ولذلك قال: " من أجلي" و في الحديث الضعيف: "ليس في الصوم رياء" [البيهقي] ولو صح لحسم المسألة ..
- والصوم سريته أعظم من بقية العبادات و الله تعالى هو الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور فهو الذي يعلم الخطرات والنظرات فضلاً عن فلتات اللسان وغيرها مما قد ينغص الصوم فيجزي بكل ذلك لأنه أعلم به ، فالصوم من أعظم ما يتحقق فيه مقام الإحسان! الذي قال فيه صلى الله عليه وسلم: ( أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) [مسلم وغيره]..
- و ربما كان معناه أنه يقتص للمظلومين يوم القيامة من أجر كل عمل ابن آدم إلا الصوم فإنه لا يقتص منه (على قول بعض أهل العلم )؛ قال صلى الله عليه وسلم:"لكل عمل كفارة، والصوم لي وأنا الذي أجزي به" [البخاري] [مسند أحمد]، وربما كان في هذا نظر إذ يرده خبر مسلم: "أنهم يتعلقون حتى بالصوم" (1)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tasnime-al-janah.hooxs.com
عين تسنيم
المديرة
المديرة
avatar

معلومات العضو : المغرب
عدد المساهمات : 565

مُساهمةموضوع: رد: "الا الصوم فانه لي وانا اجزي به"   6/9/2010, 17:03

- إذاً فلكل عبادة أجر ولكل طاعة ثواب، فالحسنة بعشر أمثالها ، حتى سبعمائة ضعف أما الصوم فله أجر لا يعلمه إلا من بيده خزائن السموات والأرض ؛ فلا يعد عداً ولا يوزن وزنا ولا يكال كيلاً ولا يثاب أو يضاعف مضاعفة كبقية العبادات وإنما يحثى حثواً وينهال فضلاً وكرماً لا يحصيه إلا هو سبحانه فقوله: "لي وأنا أجزي به" تعظيم وتهويل للثواب إذ هو على قدر وعظم من يجزي به، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، قال الله عز وجل : إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به )[مسلم: 1151[size=12]][/size] أي أجازي عليه جزاء كثيرا من غير تعيين لمقداره ..
- والصوم جماع الصبر فهو صبر على الطاعات وصبر عن المحرمات وصبر على المنغصات، والله تعالى يقول: (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)
[الزمر: 10].
- وقوله: "إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به" فسرها هو نفسه بقوله في لفظ مسلم: "إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي" [متفق عليه واللفظ لمسلم]؛ فالإخلاص في الصيام أعظم منه في غيره ، فمن يعلم تلكم العلة الغائية ومقصود الأجلية إلا الله؛ فالصوم له إذ هو سر بينه وبين عبده لا يطلع على حقيقته إلا هو لا في النية والقصد ـ بمعنى الباعث ـ فحسب؛ وإلا فهذا مشترك بين الصيام وغيره من العبادات التي يتعبد بها الإنسان ، وإنما في حقيقة أداء العبادة نفسها فمن صلى بكيفية صحيحة تامة فقد أدى الصلاة ظاهراً والله أعلم بباطنة وكذلك سائر العبادات إلا الصوم فإن حقيقته الباطنة قريبة من حقيقته الظاهرة وهذه تنحل بالقليل اليسير جداً مما لا يطلع عليه إلا الله .
- والصوم ترك للطعام والشراب والشهوة فهو تشبه بالملائكة الكرام وارتقاء بالروح النوارنية التي درجة تقربها مما خلقها الله عليه أول مرة وفي ترك ما ذكر تضييق لمجاري الشياطين في الدم فهو مقربة لله وخزي لعدو الله .
- ( إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزى به ) وحسب الصوم شرفاً أن الله نسبه لذاته العلية فهو من أحب العبادات إليه وأشرفها عنده؛ فهو تخصيص قي سياق العموم للتعظيم ، كقوله تعالى: ( وطهر بيتي ) [الحج: 26] ، وقوله ( ناقة الله ) [الأعراف: 73] ; قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( عليك بالصوم ، فإنه لا مثل له ) [النسائي: 2220 وصححه الألباني] ، فكأنه قال: هو العبادة الأفضل والآثر عندي ، ولهذا جعل جزاء الصائمين عليه فرفع الوساطة بينه وبين الصائمين في علم مقدار الأجر والثواب كما رفعها بينه عز وجل وبين الداعين في الإجابة.
- والصيام من أدعي أسباب قبول الدعاء و لهذا ذكرت آية الدعاء بين صيامين قال تبارك وتعالى : " شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن " [البقرة: 185] ثم قال : " وإذ سألك عبادي عني فإني قريب " [البقرة: 186] وأتبع ذلك بقوله : " أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم " [البقرة: 187]
وفيها أربعة لطائف:
الأولى: أنها بينية لآيات الصيام وكأنها إشارة لأولوية قبول دعاء الصائمين.
الثانية: لم يجعل الله عز وجل بينه وبين خلقه واسطة في إجابة الدعاء ولو جعلوا هم واسطة في السؤال عليه!! فتجد في كتاب الله ثلاثة عشرة موضعاً : يسئلونك عن كذا – قل : كذا ، مثل قوله : يسئلونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير " [البقرة: 219]وغيرها .. وهو معروف من كتاب الله، ولما سألوه صلى الله عليه وسلم عن ربهم عز وجل: أقريب ربنا فنناجيه أم بعيد فنناديهفأجابهم بنفسه عن نفسه فقال : " وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان " [البقرة: 186] فرفع الوسائط من بينه وبينهم ولو واسطة اللفظ تقرباً وتحبباً .
الثالثة: التعبير بلفظة إذا دعان يفيد تحقق الإجابة بمجرد الدعاء.
الرابعة: ختم الله تبارك اسمه كلامه عن الصيام بآية : ((ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل..)) [البقرة: 188] وكأنها ثمرة الصيام الامتناع عن أكل أموال الناس بالباطل وكيف لا و الصيام امتناع عن أكل مالك أنت بالحق فكيف تأكل بعده أموال الناس؟!
- والصيام امتناع عن الحلال من الطعام والشراب والنكاح ، وهو من باب أولى امتناع عن الحرام فيها، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: " ومطعمه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له " [مسلم: 1015]
- ثم إن من الصيام صيام عن الكلام المباح استحباباً ، قال تعالى : " قال ءايتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزاً " [آل عمران: 41] وقال : " فقولى إني نذرت للرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسياً " [مريم: 26] ، وكذلك هو امتناع عن الكلام المحرم ، كالفحش والغيبة والنميمة وقول الباطل ، قال صلى الله عليه وسلم: " من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه " [البخاري وغيره]
- والصوم يكون في رمضان وهو خير شهر وفيه أنزل القرآن وهو شهر الله فكان حرياً بالصوم أن يكون لله ويكون جزاؤه على الله؛ فرمضان مشتق من: الإرماض وهو الإحراق فالصوم يحرق الذنوب والخطايا، والرميض وهو الحاد إذ هو يمضي عزم المؤمن ويشحذ همته للطاعات وفعل الخيرات، ومن الرمض وهو الانتظار إذ يترقبون إفطارهم وعيدهم وثوابهم ، ورمض الظبي اتباعه إذا انغرز في الرمل الحار فاستسلم واستكان فكذا العبد المؤمن يكون بالصيام لله (2) ..
فاللهم بلغنا رمضان واكتب لنا صيامه وقيامه وتقبل منا إنك أنت السميع العليم ..


فاطمة الزهراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tasnime-al-janah.hooxs.com
 
"الا الصوم فانه لي وانا اجزي به"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تسنيم الجنة الاسلامي للبنات فقط :: الفئة الأولى المنتدى الاسلامي :: مع شهر رمضان المبارك-
انتقل الى: